رنين اليمن تنفذ طاولة مستديرة حول" الفئات المهمشة في حضرموت"

ضمن أنشطة شبكة قادة للتنمية بحضرموت نفذت مؤسسة رنين!اليمن يوم أمس الثلاثاء بمدينة سيئون الطاولة المستديرة الثالثة حول "الفئات المهمشة في حضرموت".

 

هدفت الطاولة المستديرة إلى الخروج بتشخيص أولي لواقع التهميش الاجتماعي لفئة المهمشين في حضرموت من خلال النقاش مع الفئات المستهدفة من صناع القرار وقيادات منظمات مجتمع مدني والناشطين الشباب من وادي وساحل حضرموت.


في الافتتاح أكد الوكيل المساعد لشئون مديريات الوادي والصحراء المهندس / هشام السعيدي على أهمية انعقاد مثل هذه الجلسات وذلك لتوعية المواطنين بطريقة التعامل مع هذه الفئة التي تعتبر كجزء من المجتمع واهمية ادماجهم في مختلف جوانب الحياة المجتمعية.

 

وأشاد مدير عام مديرية سيئون الأستاذ محمد عوض العامري في مداخلة له بأهمية انعقاد الورشة وخاصة لفئة المهمشين وضرورة التوافق على رؤية مشتركة لإنتشال أوضاعهم الصعبة وتحسين ظروفهم بشكل عاجل ونقل صورة أكثر إيجابية لهم في المجتمع.

 

من جانبه أشار ضابط المشاريع بمؤسسة رنين!اليمن  أحمد البعداني بأن الهدف من الطاولة المستديرة هو الخروج بتشخيص أولي لواقع التهميش الاجتماعي لفئة المهمشين، من خلال تلخيص مجمل النقاشات في هذه الجلسة وتقديم الحلول من قبل الجهات المختصة.


تخلل الطاولة المستديرة التي أدارها الاستاذ / سالم باجري مناقشة خمسة محاور رئيسية وهي (تعريف التهميش،  الفئات المهمشة، طبيعة التهميش والفوارق الاجتماعية، انعكاسات التهميش، الجهود الحالية الحكومية والمجتمعية).

 شارك بالطاولة المستديرة الوكيل المساعد لشؤون مديريات الوادي والصحراء بالمحافظة و رئيس مكتب مؤتمر حضرموت الجامع بالوادي والصحراء ومدراء عموم مديريتي سيئون وتريم  وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية بالمحافظة وممثلين عن إدارة البحث الجنائي وإدارة امن مديرية سيئون بالإضافه إلى عدد من الشباب والشابات الناشطين في مجال المجتمع المدني.

 

يذكر أن مؤسسة رنين!اليمن هي منظمة غير حكومية، تأسست في العام 2010، تعمل على إيصال أفكار وأراء الشباب، كما تدعم المشاريع الشبابية ذات التأثير على المستوين الوطني والدولي.

الجمهور المستهدف
youth
مكان التنفيذ
يبدأ في
ينتهي في