المرحلة الثانية من مشروع البناء المؤسسي للحركات الشبابية

انطلقت اليوم المرحلة الثانية لمشروع تعزيز البناء المؤسسي للمجموعات الشبابية المجموعة الاولي بالعاصمة صنعاء والمتضمنة كيفية الاتصال والتواصل والتعرف على الاستراتيجية للتواصل مع الجمهور والادارة المالية والمستهدف 5 حركات شبابية من ساحات التغيير بصنعاء وبتنفيذ من مؤسسة رنين اليمن وبتمويل الاتحاد الاوربي .

واكدت منسقة المشروع الاخت سارة الفائق أن التطبيق العملي للتدريب يتمحور في بناء القدرات المؤسسية لأعضاء الحركات الشبابية و يتخلل العمل التطبيقي للبناء المؤسسي جلسات استشارية مع مستشاري التدريب بعد عملية التدريب للتأكد على رسوخ الجانب المعرفي وبعدها الجانب التطبيقي والبناء المؤسسي لهذه الحركات.

وقالت المدربة مسك الجنيد أن الدورة تأتي في اطار برنامج مميز يهتم بالشباب وتحويل مبادراتهم الي بنية مؤسسية مشيرة الى ان موضوع الاتصال سيركز خصوصا على تطبيق مهارات الاتصال في عمل استراتيجيات الاتصال لكل حركة تحولت الى عمل مؤسسي مؤكدة ان العمل مع الشباب رائع لآنها تزيد العاملين معهم بطاقات خلاقة .

وتهدف هذه المرحلة الى لعب دور ايجابي فاعل لتشكيل المشهد السياسي واشراك الشباب في صناعة وتعزيز القرارات السياسية والخروج بتصميم كيانات مؤسساتية شبابية تعزز فهم الشباب اليمني بالأدوار المختلفة التي تمكنهم من رسم سياسات جديدة لأحزاب سياسية او منظمات مجتمع مدني مبنية على اطار مهني .

للاشتراك في النشرة البريدية