اختتام الورشة الأولى لبرنامج "تعزيز قدرات المحليات"

اختتمت مؤسسة رنين!اليمن يوم أمس الخميس الورشة التدريبية الأولى حول "التخطيط التنموي للمحليات" وذلك ضمن مكون تعزيز قدرات المجالس المحلية.

وجاءت الورشة الأولى ضمن أنشطة مشروع "مساهمتي تنمية" الذي تنفذه المؤسسة بالتعاون مع شركائها في محافظات تعز، عدن، مأرب وحضرموت و بدعم بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن.

وعلى مدى ستة أيام تلقى المشاركون من أعضاء المجالس المحلية بالمحافظات المستهدفة مهارات ومعارف تتعلق بطرق تحديد الاحتياجات التنموية وفقا لاولويات المجتمع، بالاضافة إلى اكسابهم مهارات آليات التخطيط التنموي للمحليات.

خلال هذا التدريب عمل المشاركين من المحليات على إعداد الخطط التنموية للمديريات المستهدفة، وسيعقبه مرحلة تطوير الخطط عبر الفريق الاستشاري للمشروع، وسيتم استعراضها في مؤتمرات للداعمين على مستوى كل محافظة.

من جانبه أشار مساعد المشاريع بمؤسسة رنين إلى مدى تفاعل أعضاء المجالس المحلية مع المواضيع التي طرحت للنقاش.

وأضاف"أن الورشة هدفت إلى تحسين أداء السلطة المحلية بالمديريات من خلال تأهيلها لوضع الخطط التنموية بناء على دراسة وتحديد احتياجات المجتمع".

وعلى مدى عام سيتلقى المشاركون من المجالس المحلية بالمحافظات المستهدفة عدد من الدورات التدريبية حول مواضيع الحوكمة، وإدارة المشاريع الذاتية والطارئة، بالإضافة إلى التأهيل في مجال تحليل وإعداد السياسات العامة.

يذكر ان مشروع "مساهمتي تنمية" يهدف إلى تعزيز قدرة المجتمعات المحلية المتأثرة بالصراع في اليمن للاعتماد على الذات وخلق الظروف الملائمة لإعادة الإعمار والتنمية على المدى الطويل.

للاشتراك في النشرة البريدية