بناء قدرات منظمات مجتمع مدني في المساءلة المجتمعية
الخميس , 19 مايو , 2022

في إطار المساهمة الدائمة للإرتقاء بالوعي المجتمعي، وعلى ضوء خبراتها التي بنيت خلال إثنى عشر عام، تستمر مؤسسة رنين في تقديم الإسناد بكل أشكاله، لكن، هذه المرة ليس للأفراد، بل لمؤسسات مجتمع مدني، والتي أستهدفت فيها مجموعة منظمات في محافظة إب ضمن مشروع المساءلة المجتمعية، وكان ذلك بالشراكة، مع مؤسسة التنوير للتنمية.

 

وتكمن أهمية الورشة تلك، في محاولة العمل على تحسين العمل المؤسسي في المجتمع المدني، وجعل المنظمات تعمل بشكل أفضل، وبالأخص على صعيد البرامج التي تقع في نطاق المساءلة المجتمعية، يقول مدير البرنامج: "نهتم كثيراً في تحسين مستوى العمل المدني، وكانت هذه الورشة مهمة للغاية بالنسبة لنا، للهدف الذي نسعى في تحقيقه عبر نشر مفهوم المساءلة المجتمعية بأكبر قدر ممكن، وجعل المنظمات تعمل عليه، وتنفذ مشاريع بنفس الفكرة هذه".

 

أقيمت هذه الورشة لعدد عشر منظمات، وكانت عبر الإنترنت، كما أستهدفت المنظمات في محافظة إب، يقول مدير البرنامج: "أولاً بغض النظر عن عدد المنظمات، أو منطقتها، نجد أن العمل بكل الطرق لنشر مفهوم المساءلة المجتمعية هو شيء مهم للغاية، وسيأتي بثماره فيما بعد، فهذا المجال مهم جداً لكي ينشط في بيئة المجتمع المدني، ونرى أن بناء قدرات المنظمات لتطبيق ذلك على المستوى الواقعي يقع ضمن مسؤوليتنا، كما يسعدنا كلما أتسعت دائرة النشاط في المساءلة المجتمعية"، ويؤكد أن النشاط هذا كان عبر الإنترنت، لأن نوع الورشة سوى بالواقع أو أونلاين سيؤدي نفس النتيجة.

 

ولم تكن هذه الورشة الأولى من نوعها، بل سبق وقامت مؤسسة رنين بنفس الأنشطة التي تتعامل فيها مع منظمات مجتمع مدني فقط، يقول فريق البرنامج: "لقد كان النشاط ضمن المسار التي تعمل عليه مؤسسة رنين، حيث نعمل ضمن رسالة محددة، وهادفة، ولا يهم إن كان النشاط للمنظمات أو للأفراد، وعملنا دائماً ما كان يسعى لصناعة وعي بالدرجة الأولى، وذلك قد يتم تحقيقه من خلال العمل مع الأفراد، أو المؤسسات الحكومية، أو عبر منظمات المجتمع المدني" وهذه الجهات هي ما تم العمل عليها في برنامج المساءلة المجتمعية ككل، والذي تعتبر هذه الورشة أحد أنشطته

للاشتراك في النشرة البريدية