حملات مناصرة، وكسب التأييد في مشروع تعزيز سبل السلام
الاثنين , 23 مايو , 2022

تستمر مؤسسة رنين بالعمل المشترك مع الكيانات المدنية في وسط المجتمع اليمني، وكذلك النماذج الشبابية، وهذه المرة ضمن مشروع "تعزيز سبل السلام في اليمن"، في نشاط يسعى لتنفيذ حملات مناصرة، وكسب التأييد، في محافظتي عدن، ولحج، وبالشراكة مع مؤسسة آفاق شبابية، وبالتعاون مع الإئتلاف المدني لبناء السلام

 

وتكمن أهمية النشاط في العمل على حشد أصوات السلام، عبر حملات المناصرة تلك، والتي تم تنفيذها عبر عدد من المبادرات، ويقول مدير البرنامج، عن هدف هذا النشاط: "سعى إلى نشر الوعي بمفهوم السلام، ودعم الأصوات التي تعمل في هذا المجال. بالإضافة إلى تعزيز فكرة التماسك المجتمعي، كما عمل على شيء مزدوج؛ الأول: فهم التحديات التي يواجهها المدنين، ومدى تأثيرها في صنع سلام مستدام. الثاني: الرفع بتلك العوامل، وتقديمها مما سيفيد الجهات الفاعلة في القضية اليمنية"

 

شمل النشاط سبع مبادرات يمنية من فئة الشباب، والتي تم تمويلها مالياً، من أجل تنفيذ حملات مناصرة لمدة شهر كامل، يقول فريق البرنامج: "كان النشاط مشترك مع مبادرات شبابية تم إنتقائها بعناية، ووفقاً لعدة معايير، وبعد جمع الكثير من المتقدمين، وعملت بجهد في حملات هادفة، وفيها مطالب قابلة للتنفيذ، تسعى لرفع المعاناة الذي تسبب يه الصراع"

 

وكان نشاط المناصرة وكسب التأييد، واحد من عدة أنشطة شملها برنامج تعزيز سبل السلام في اليمن، وأستهدف فيها عدة محافظات يمنية، كما أقيم بالتعاون والشراكة مع مجموعة منظمات، يقول فريق البرنامج: "دائماً ما نحاول العمل على تنوع أنشطتنا فيما يفيد المجتمع اليمني، وبالأخص فئة الشباب، لكن هذا التعدد للأنشطة يصب في نفس الهدف، الذي تنشده المؤسسة منذ تأسيسها، في المساهمة بصناعة مجتمع أفضل على مستوى الوعي، وكذلك الواقع"

للاشتراك في النشرة البريدية