على الشباب السعي وراء تحقيق طموحاتهم

مريم المعاري /23 عاما من مدينة المكلا بمحافظة حضرموت- طالبة بكلية الإعلام، مريم كغيرها من الفتيات الطموحات اللاتي يسعين إلى المشاركة  المجتمعية الفاعلة لاحداث تغيير مجتمعي وترك بصمتها في مجال المجتمع المدني وفي مجالها الإعلامي.

واجهت مريم العديد من الصعوبات التي وقفت  أمام المشاركة المجتمعية الفاعلة، منها ضعف التأهيل والتدريب في مجال المشاركة المجتمعية و المناصرة وإعداد المشاريع المجتمعية. بالاضافه إلى مهارات الاتصال والتواصل وغيرها من المهارات التي يحتاجها الشباب والمرأة من أجل تمكينهم من القيام بادوارهم في عملية التنمية المجتمعية.

حصلت مريم على فرصة تدريبية وانضمت لشبكة "قادة للتنمية" بمحافظة حضرموت ضمن مشروع "قادة للتنمية"  الذي تنفذه مؤسسة رنين!اليمن بدعم من مجموعة السياسات والقانون الدولي حيث هدف المشروع إلى تكوين شبكات شبابية في محافظات(صنعاء- عدن- حضرموت- أب) وتزويدهم بمجموعة من المعارف والادوات اللازمة من أجل تمكينهم من المساهمة في عمليات التنمية.

تلقت مريم تدريب مكثف في عدة مواضيع منها القيادة المجتمعية – المناصرة وكسب التأييد- إعداد دراسات تحديد الاحتياجات المجتمعية- إدارة المشاريع التنموية) بالاضافة إلى مشاركتها في المؤتمر الشبابي الثالث بمحافظة حضرموت.

تقول مريم  أنها  أكتسبت العديد من المهارات العملية مثل:كتابة التقارير – المهارات الاعلامية- تنفيذ حملات المناصرة – مهارات الاتصال والتواصل، الأمر الذي ساعدها في الخوض في العمل الميداني في جانب التنمية المجتمعية، كما ساهم التدريب في توسيع معرفتها في جانب التفاوض وحل النزاعات ودراسة أحتياجات المجتمع وفهم حملات المناصرة وكيفية توظيف الاعلام الاجتماعي  في تنفيذ حملات المناصرة وحل النزاعات والتعامل مع الوضع الأجتماعي خلال الحرب التي تمر بها البلاد.

 " لقد  تمكنت من التغلب على الخوف من الوقوف أمام الجمهور" بعد  أكتسابها مهارات التقديم والخطاب مع الجمهور، بالاضافة الى رفع مهارات التشبيك مع العديد من المنظمات المحلية والدولية أثناء تنفيذ أنشطة المشروع. "ساهم البرنامج بشكل فعال في تحقيق احتياجاتي التدريبية من خلال تطبيق كل ماتعلمته في التدريب على الجانب المهني".

تعمل حالياً مقدمة برامج بإذاعة المكلا ومحررة أخبار بموقع سدة حضرموت ، بالإضافة  إلى كونها عضو في العديد من المبادرات الشبابية العاملة في الجانب الأنساني ومسؤلة الأعلام بشبكة قادة للتنمية، ومسؤلة الإعلام بفريق تراحم للاستجابة الأنسانية. كما تطوعت في العديد من المشاركات في الجانب المجتمعي والتنموي.مؤخرا شاركت في مؤتمر أريج للصحافة و في الندوة الدولية عن دور وسائل الإعلام تغطية القضايا الأنسانية في العاصمة الاردنية عمان.

 تسعى مريم من خلال عملها في في مجال الاعلام إلى ايصال رسالة أعلامية باهمية مشاركة الشباب والمرأة في عملية التنمية، وتطمح بأن تصبح في صحفية متخصصة في مجال  القصص الأنسانية المختصة بالمرأة والطفل، وأن تصبح مقدمة برامج محترفة.

نصيحتي للشباب بأن يستغلوا أواقاتهم في تطوير معارفهم ومهاراتهم، من خلال البحث عن فرص التدريب والتأهيل، يجب على الشباب أن يسعون لتحقيق طموحاتهم واحلامهم وأهدافهم المستقبلية مهما كانت التحديات.

المحافظات المستهدفة
حضرموت

للاشتراك في النشرة البريدية